أخبار عاجلة
الرئيسية » الصحه والجمال » الرجل » ما هي عَلامات سِنّ اليَأس لدى الرَجٌل ؟ وهل يُمكن علاجه ؟

ما هي عَلامات سِنّ اليَأس لدى الرَجٌل ؟ وهل يُمكن علاجه ؟

الرّجُل كالمرأة له سِنّ يأس ، ويَبدأ سِنّ اليَأس عِند الرُّجّال عندما يقِلّ إنتاج الهُرمونات في الجِسم وخاصّة هُرمون التستوستيرون ، ويَكون عادة بعد سِنّ الأربعين ، فما هي أعراض سِنّ اليَأس وهل يُمكِن عِلاجُه ؟

يبدو أنّ موْضوع سِنّ اليَأس عِند الرُّجّال مازال مُحرّما وشائِكا في المُجتمعات الشّرقيّة والغُربيّة ، ولا يتحدّث عنه الكثيرون . وجدليّة سِنّ اليَأس عِند الرُّجّال ليْست اِجتِماعيّة فقطّ ، وإنّما أيضا التّفسير العِلميّ لِهذِه الحالة ما زال يُثير الجدل . فالمرأة مِثلا تصِل مرحلة سِنّ اليَأس عِند توَقُّف الدّوْرة الشّهريّة . أمّا الرّجُل فلا يوجد تفسير أو سِنّ ثابِت لِذلِك ، ويَعتقِد أنّ مرحلة اليَأس تبدأ عِنده مع توَقُّف إنتاج الهُرمونات ، وخاصّة الهُرمونات الذكورية التستوستيرون .

الهُرمون الذّكري التستوستيرون

هُرمون التستوستيرون يضُمُّنّ القوّة والنّشاط ويُساعِد على حرق الدهون ويُسرِع مِن نُموّ الشِّعر في الجِسم . كما يُجعل الرُّجّال يشعُرون في المزيد مِن الرّغبة الجِنسيّة . ونِسبة هُرمون تستوستيرون تختلِف مِن شخص لِآخِر وتكون نسبُها مُختلِفة عِند الشّخص حسب ساعات النّهار والظُّروف .

وبِهذا الصّدد يقول البروفيسور الألماني ميشائيل زيبلس ، أخِصائي أمراض المسالِك البوْليّة في حِوار مع DW ،” إنّ أُسلوب معيشة الشّخص تلعب دوْرا مهما في تغيُّر نِسبة الهُرمون في الجِسم ، فالمرضى الّذين يُعانوْن مِن السّمنة مِثلا تكون هُرمونات تستوستيرون عِندهُم مُنخفِضة . وهُناك أيضا العوامِل الوِراثيّة والسِّنّ الّتي تُؤثِّر على نِسبة الهُرمون “.

ويَعتقِد العُلماء أنّ نِسبة هُرمون تستوستيرون تنخفِض مع عُمر الرُّجّال بعد الأربعين وبِمُعدّل 1 بالمائة سنويّا . وكُلّما عانى الرّجُل مِن البدانة ومِن أمراض أُخرى ينخفِض هُرمون تستوستيرون لديهُم . وتبِعات اِنخِفاض تستوستيرون مُتعدِّدة ، كتراجُع كثافة شعر الجِسم وضُمور العضلات والاِكتِئاب وهشاشة العِظام والأرق والعجز الجِنسيّ .

ويُمكِن عِلاج حالات نقُصّ هُرمون تستوستيرون عن طريق الحقن بِبدائل عن هذا الهُرمون . ولكِنّ هُنالِك بعض الأطباء الّذين يُحذّرون مِن المُبالغة في العِلاج بِالهُرمون البديل ، لِأنّ زيادة نِسبة هُرمون تستوستيرون عن حدِّها يُمكِنُها أن تزيد مِن كُرات الدّم الحمراء وما يُؤدّي إلى تغيُّرات مُعقّدة في جِهاز الأوْعيَة الدّمويّة ويُمكِن أنّ تشكُّل خطرا على الصِّحّة .

ز . أ . ب ./ ه . إ ( DW )

شاهد أيضاً

نصائِح مُهِمّه تُساعِدُك على التّخلُّص مِن الشّخير

الشّخير يُزعِج صاحِبُه ويُزعِج الأشخاص الّذين ينامون بِالقُرب مِنه ، فما العمل ؟ خبراء مُختصّون …