أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار » أخبار مصر » بعد 25 عاما مِن الدعايه للهدف في كأس العالم .. بروكلن :” معرفش ميْن مجدي عبد الغنيّ ” !

بعد 25 عاما مِن الدعايه للهدف في كأس العالم .. بروكلن :” معرفش ميْن مجدي عبد الغنيّ ” !

اِعتاد الكابتِن مُجِدُّي عبدالغنيّ مُنذ 25 عاما أن يذكُرنا بِمُناسبة وبِدون بِإنجازِه الّذي حقّقه مع المُنتخب المِصريّ في مونديال 1990 ، فلم يترُك موْقِفا إلّا وقال فيه :” إنّه صاحِب هدف مِصر الوَحيد في المونديال ، وسط ظُروف لم تسمح بِتأهُّل الفريق القوْميّ مِن جديد إلى العُرس الكُرويّ الأغلى في العالم “.”

عدالة السّماء نزلت على ستاد باليرمو “.. تِلك الجُملة الّتي قالها المُعلِّق الكُرويّ محمود بِكر ، كانت بوّابة الشُّهرة لِهدف كابتِن النّادي الأهليّ ومُنتخب مِصر ، مجدُي عبدالغنيّ ، الّذي سُجِّله مِن ركلة جزاء في مرمى حارِس مُنتخب هولندا هانز فان بروكلين ، أو ” بروكا ” كما يود ل ” البلدوزر ” المِصريّ أن يُلقِّبه في الإعلانات التِّجاريّة الّتي يظهر فيها .

على مدار 5 أجيال مُتعاقِبة على مُنتخب مِصر ، ومع كُلّ مرّة يفشل فيها المُنتخب خِلال التّصفيات المُؤهّلة لِلمونديال ، يُطِلّ عليَنا الكابتِن ” مجدُي ” ليَذكُر المِصريّين بِهدفِه التّاريخي ، الأمر الّذي اِمتدّ إلى التّفاخُر بِه واِستِغلاله في إعلانات تِجاريّة لِإحدى شرِكات الاِتِّصالات ، فكانت البِدايَة خِلال رمضان العام الماضي ، حينما سُجِّل إعلانا مُنفرِدا يتحدّث فيه عن مهارتِه في تسجيل هدف هولندا ، ومالم ينكره أحدا هو خِفّة ظلّ الإعلان ، وأداء مجدي عبد الغنيّ ” المُضحِك “.

وبعد مُرور قرابة العام على الإعلان الأوّل ، نجِدُه مُطِلا علينا مِن خِلال إعلان ثان ، مُستخدما نفس التّيمة ، تيمة ركلة الجزاء الأسطورية ، الّتي باتت ذِكرى تستدعي الضّحِك عِند أغلب النّاس ، ويَجِدُها مُعظم النّاس سخيفة بعد تمجيدِها في حينها ، فأصبح اللّحن الرّاقِص البسيط الّذي يُغنّي عليه ” البلدوزر “، مذكرا ” بروكا ” بِهدفِه في مرماه ، بيْنما الحارِس الهولندي ، الّذي أصبح الآن رجُلا عجوزا ذا شُعِر أبيَض ، يرُدّ عليه مُغنّيا ، بُلغة عربيّة ذات لُكنة أجنبيّة مُضحِكة :” ما كِفايَة حرام عليك يعني .. يا عمّ اِرحمِنّي وانساني “، وفقا لما أظهره الإعلان ، الّذي تُبُيِّن بعد ذلِك إنّهُم اِستخدموا ” دوبلير ” ليُجسِّد شخصيّة ” بروكلين “، حارِس هولندا .

تسويق مجدي عبد الغنيّ لِهدفه ” العظيم “، والّذي يراه إنجازا يجِب الاِحتِفاء بِه ، لم يجِد نفس رُد الفِعل عن حارِس هولندا ، بروكلين ، الّذي قال ل ” الوَطن ” إنّه بعد مُرور 25 عاما مِن مونديال 90 ، لم يتذكّر سِوَى نتيجة مُباراة فريقِه أمام مُنتخب مِصر ، نافيا تذكُر الكابتِن مُجِدُّي عبد الغنيّ أو ركلة الجزاء ، فكُلّ ما يتذكّرُه هو نتيجة المُباراة فقطّ ، الّتي اِنتهت بِالتّعادُل الإيجابيّ 1 / 1 ، وهو ما يُسبِّب له شُعورا سيِّئا .

شاهد أيضاً

السُّجون توضِح حقيقة مرض مرِسي – والإخوان :” دسّوا له السُم في الطّعام “

نُفي مصدر أمِني بِقِطاع السُّجون التّابِع لِوِزارة الدّاخِليّة ، ما تُردِّدُه صفحات الإخوان عن تسمُّم …

تعليقات