أخبار عاجلة
الرئيسية » الصحه والجمال » الصحه » نصائِح مُهِمّه لِلصّائِمين خِلال شهر رمضان الكريم

نصائِح مُهِمّه لِلصّائِمين خِلال شهر رمضان الكريم

مع قُرب الشّهر المُبارك يحلو الحديث عن الفوائِد الرّوحيّة والنّفسيّة والجسديّة لِصيام الشّهر الفضيل . إلّا أنّ هُناك أيضا وقفات صِحّيّة ، ووَصايا طِبّيّة ، لا بِد مِن الاِهتِمام بِها لِتكون أيّام وليالي رمضان أيضا مليئة بِالصِّحّة والنّشاط والعطاء .

ومِن أهمّ هذِه الوَقفات والوَصايا :

– ضرورة الحِرص على عدم الشِّبع في وجبة الإفطار لِتجنِب الإصابة بِالتُّخمة ، وتُرِك المجال لِتُناوِل وجبات خفيفة بيْن الإفطار والسّحور ، ومضغ الطّعام بِشكل جيِّد لِتسهيل عمليّة الهضم ، وخاصّة بِالنِّسبة لِلأشخاص الّذين يُعانوْن مِن اِضطِرابات في الهضم وآلام في المُعدّة . فإطالة مُدّة المضغ تُجعل الإنسان يشعُر بِالشِّبع ، وتتحقّق الاِستِفادة مِن إفرازات الغُدد اللُّعابيّة .

– تأخير وجبة السّحور حتّى آخِر وقت قبل الفجر ، لِلتّقليل مِن الإحساس بالجوع والعطش في أثناء الصّوْم ، ويَنصح بِأنّ تكوُّن الوَجبة غنيّة بِالنّشويّات البطيئة الاِمتِصاص ، كخُبز القمح الكامِل ، لِلمُحافظة على مُستويات السُّكّر في الدّم .

– الإكثار مِن تُناوِل الماء والسّوائِل بيْن وجبتي الإفطار والسّحور لِلتّعويض عن فُقدانِها عِند التّعرُّق ، والتّخلُّص مِن الإمساك الّذي يُنتِج عن نقص السّوائِل .

– تجنِب العصائر المحلاة لِمنع زيادة العطش ، فعادة ما يحتاج الانسان مِن 2 إلى 3 لترات ماء يوْميّا ، مُتضمِّنة السّوائِل مِثل العصائر والألبان .

– الإكثار مِن تُناوِل الفاكِهة والخضراوات الطّازجة لِاِحتِوائِها على نسب عاليَة مِن الماء الّذي يحتاجُه الجِسم ، وكذلِك الأملاح والفيتامينات الهامة لِلجِسم .

– الإقلال مِن مِلح الطّعام على المائِدة والمُخلّلات والأطعِمة المُملّحة والتّوابِل والبهارات ، لِأنّها بِالإضافة لِأضرارِها الصِّحّيّة ، فإنّها تزيد مِن الإحساس بِالعطش .

– الإقلال مِن تُناوِل الأطعِمة الدّسِمة لِمنع التّلبّك اِلمعوي والتُّخمة ولِلمُحافظة على مُستوى واطيء مِن الدهون .

– ضرورة مُمارسة نوْع مِن النّشاط الحركي بعد الإفطار بِساعة ، مِثل المشي ، لِمُساعدة الجِسم على الهضم ومنع تراكُم الموادّ الضّارّة بِه .

– يُفضِل بدء الإفطار بحبات مِن التّمر ، وكوب مِن الماء أو اللّبن ، وطُبِّق ساخِن مِن الحساء ، ثمّ السُّلطة ، قبل تناوُل الوَجبة الرّئيِسيّة ، نظرا لان المُعدّة فارِغة طيلة النّهار مِمّا يستوْجِب أنّ يُعوض بمُلينات عِند بِدايَة الطّعام .

– الحذِر مِن شُرب الماء المُثلّج مُباشِرة بعد العطش الشّديد طوّال النّهار ، فقد يُؤدّي إلى مغص حادّ ناتِج مِن تُقلِّص عضلات جِدار المُعدّة .

– تجنُّب النّوْم بعد الإفطار ، فبعض النّاس يلجأ إلى النّوْم بعد الإفطار مُباشِرة ، وخاصّة بعد تناوُل وجبة طعام كبيرة ودسِمة ، الأمر الّذي قد يزيد مِن خُمول الإنسان وكسله .

لا بِأُسّ مِن الاِستِرخاء قليلا بعد تُناوِل الطّعام ، مع ضرورة الاِعتِدال في تُناوِل الطّعام .

المصدر : وِكالات

شاهد أيضاً

كيف تتغلّب على مُشكّلة العِرق الغزير ؟

رغم الفوائِد الصِّحّيّة لِلعِرق إلّا أنّه قد يتحوّل لِمصدر إحراج شديد خاصّة لمِن يُعانون مِن …