أخبار عاجلة
الرئيسية » الصحه والجمال » الحمل والامومة » الطفل دون السنتين يستحق الاحتضان وليس الضرب

الطفل دون السنتين يستحق الاحتضان وليس الضرب

طفِل ما قبل السِّنّتيْن .. لا عِقاب له ، لِأنّه لا يفهم ولا يُعيّ الخطأ مِن الصّواب ، فهو يتعرّف خِلال هذِه الفترة على الصح والخطأ مِن تعبيرات وجه ورُدود أفعال الأبوين . فإنّ تصرُّف بِشكل جيِّد ، فالقِبلة ، الاحتِضان ، الاِبتِسامة ، والتربيت على شِعرِه وجسده ، وكلِمات التّشجيع تحفِزُه على تكرار الفِعل الحسن . وإنّ فعلّ أمرا سيِّئا ، فالتّكشيرة ، النّظرة الغاضِبة ، والهمهمة مع منعِه بِهُدوء عن التّمادي في الخطأ ، كفيلة بِتعليمِه أنّ هذا الأمر سيِّئ ، مع التّكرار كُلّما أُساء التّصرُّف .

” حُبّ اِستِطلاع .. مُشّ عِند “

في هذِه المرحلة يتعرّف الطِّفل على العالم مِن حوْله ، ويَكون لديه حُبّ اِستِطلاع لِمعرِفة الأشياء ، فهو يُريد أن يُمسِكها ويَقلِبُها ويَتعرّف على شكلِها ولوْنُها ويَلمِسُها ويَتذوّقُها ، وقد يُجرِّب وضعُها في أنفِه أو أُذنه .

وقد يُؤدّى حُبّ اِستِطلاعِه إلى أن يمسّك أشياء مُضِرّة بِه ، كفيْشة الكهرباء ، أو السِّكّين ، أو المِقصّ ، فهو لا يعلم أنّ هذِه الأشياء مُضِرّة ، وكُلّ ما عليك فِعلُه مِن البِدايَة هو إبعادُها عنه .

لا تنهريه أو تصرُخي فيه لِمُجرّد أنّه حاوَل أن يمسّك ما يضُرُّه ، خُذيه مِنه بِهُدوء حتّى لا تتوَلّد لديه الرّغبة في التّعرُّف عليه مرّة أُخرى ، واِصرِفي اِنتِباهه لشيْء آخر ، ولا تتّهِميه بِالعُنّد ، فهو هو مُجرّد حُبّ اِستِطلاع .

عندما يوَقِّع العصير أو الطّعام ، أو يكسِر الكوب ، أو يرتكِب مُصيبة منزِليّة ، فهو لا يقصِدها كي يُعاقِب عليها ، هو يُريد أن يكتشِف ويَستمتِع بِما يكتشِفُه ، فكُلّ هذِه الأشياء يعتبِرُها الطِّفل ألُعاب مُسلّيَة .

لا تدعيه يتحكّم فيك واِحترِسي .. فعندما يجِد الطِّفل أنّه اِستطاع أن يلفِت اِنتِباهُك ، أو يستفِزُّك بِاِرتِكاب هذِه الأفعال ، يكون لديه الحافِز أن يرتكِبها مرّة أُخرى ، فقد أُدرِك كيْف يتحكّم فيك ، وكيْف يلفِت نظرُك إليه ، فإنّ شِعر أنّك مشغولة عنه ، بُحِث عمّا يُثيرُك لِتلتفِتي إليه ، وإنّ شِعر أنّك تمنعينه عن مُتعة ما كاللُّعب ، اُرتُكِب نفس الخطأ رغبة في الاِنتِقام مِنك واِستثارتك .

حاوِلي قِدر الإمكان التّحكُّم في اعصابك تماما عندما يرتكِب مِثل هذا المصائِب المنزِليّة ، ويَكفيه العبوس والنّظرة الحادّة والهمهمة القويّة ، ومنعُه مِن الاِستِمرار حتّى يُفرِّق بيْن الصّواب والخطأ .

مفاتيح

الطِّفل يُتعلّم بعض الألفاظ القبيحة والسُّلوكيات السّيِّئة مِن المُحيطيْن بِه ، وقد يُردِّدُها مِمّا يُثير حفيظة الأُمّ ويُغضِبُها فتلجأ إلى العِقاب .

– فعندما يُضرب وجهُك مِثلا اُمسُكي يديه واِمنعيه في البِدايَة ، وإنّ كرّرها .. فالعبوس ، وإنّ كرّرها فاِمنعيه بِحزم مع العبوس والهمهمة .

– عندما يضرِب طِفلا آخِر .. اِمنعيه بِهُدوء وأمسِكي يديه وحاوِلي أن تشغليه سريعا بأمر آخر ، واِحترِسي .. ففي بعض الأحيان يكون ردّ الفِعل القويّ عامِلا يُساعِد على ترسيخ السُّلوك اُكثُر عِند الطِّفل .

– عندما يُردّد كلِمة قبيحة ، اُعرُفي مصدرها ، وتجاهُلُي الأمر في البِدايَة ، ثُمّ أيضا العبوس والهمهمة بِحزم .

– عندما يُبكى الطِّفل لِأنّك منعتيه أن يُمسِك شيْء مُضِرّ ، أو أن يلعب بِشيْء يُحِبُّه ، أو يُريد الخُروج أو الحلوَى في وقت النّوْم أو في وقت غيْر مُناسِب مِثلا .. اِحتضِنيه ولاعِبيه وحاوِلي أن تشغليه ( خُدعة بُصّ العصفورة ) ولكِن لا تستجيبي أبدا لِرغِبتِه ما دامت خاطِئة ، حتّى لا يتعلّم أنّ استراتيجيات البُكاء والزّنّ وسيلة ناجِحة لِلضّغط عليك .

– كوْنُي مرِنة واِستجيبي في بعض الأحيان إلى رغبتِه العارِمة في التّعرُّف على الأشياء بِأنّ تجعليه يُمسِكُها أمامك ، الأشياء المُلوّنة او الّتي تصدِر صوْتا تلفِت اِنتِباه الصّغير إلى حدّ كبير .. اِجعليه يلمِسُها ويَتعرّف عليها أمام ناظِريِك بدلا مِن أن يُحاوِل الحُصول عليها في غيابِك .

– الأُسلوب الوَحيد لإفهام الطِّفل الصح والخطأ في هذا السِّنّ هو ملامِح وجهِك ونبرة صوْتِك ومنعُه مِن اِرتِكاب الخطأ بِمُنتهى الهُدوء .

– وقد يكون بِاِحتِجازِه على كُرسيّ العِقاب أو على حائِط العِقاب لِدقائِق معدودة ليَعرُف أنّه اُرتُكِب الخطأ .

– يُمكِنُك أيضا حِرمانُه مِن اللُّعبة الّتي يُحِبُّها أو الحلوَى الّتي يُفضِّلُها لِدقائِق معدودة أيضا حتّى يُدرِك نتيجة خطأِه . لكِنّ الصّراخ الشّديد والضّرِب والشّتم والعنف ، ما هو إلّا ظُلم شديد لِلطِّفل ، في أيّ سِنّ ، ليْس فقطّ طِفل السِّنّتيْن .

وأخيرا .. اِعلمي أنّ أيّ عُقوبات أُخرى لن يفهمها ويَعيها في هذِه السِّنّ المُبكِّرة ، فالطِّفل يُخطِئ كي يتعلّم ، وأخطاؤُه أمر طبيعيّ ليْس عيْبا ولا فُشِلا مِنك .. وطبيعيّ جِدّا أن يُخطِئ ويُكرِّر الخطأ ، لِأنّه ينسى .. فالطِّفل ذاكِرته في هذا السِّنّ تكون لِلمشاعِر فقطّ ، فهو يشعُر أكثر مِمّا يعقِل . وخِتاما ..” عاملوا أطفالك على قِدر عُقولِهُم ، لا على قِدر غضبِكُم “.

شاهد أيضاً

8 أمور يجب أن يعرفها الرجل عن زوجته “الأم الجديده”

يصعُب فهُم السّيِّدات في كثير مِن الأحيان ، ويَصعُب التّعامُل معهُم بِوَجه عام ، ومع …