أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار » أخبار مصر » مصدر: سبب أعطال الخط الثالث للمترو هو الـ” ويندوز” !

مصدر: سبب أعطال الخط الثالث للمترو هو الـ” ويندوز” !

فجر مصدر – رُفِض ذكر اِسمه – بِالشّرِكة المِصريّة لِإدارة وتشغيل مِترو الأنفاق بِالقاهِرة الكُبرى مُفاجأة مِن العيار الثّقيل حوْل حادِث تصادُم قِطار الخطّ الثّالِث لِلمِترو بِمحطّة العبّاسيّة ، أمس الأوّل ، وقال إنّ سبب الحادِث عدم دِقّة نِظام التّشغيل بِالخطّ « ويندوز ».

وأوضِح المصدر أنّ النِّظام بِه أخِطاء ومُشكّلات كثيرة جدا تُؤدّى إلى نتائِج كارِثيّة لِأنّه « يهنج » كثيرا ويُعطى أوامر مُتأخِّرة لِأنظِمة التّحكُّم والإشارات والتّحويلات ، وقد يُحوِّل مسار القِطارات أثناء السّيْر إلى خطّ مواجِه مِن خِلال « أوردر » قديم ، مُشيرا إلى أنّ الحادِث الأخير هو الثّالِث مِن هذا النّوْع ، وأنّ الحادِثيْن الأوّلين وقعا أثناء التّجارِب ، لِأنّ هذا النِّظام السّيِّئ يُنفِّذ الأوامر بِأثر رُجعى .

وأشار المصدر إلى أنّ القِطار الذى اِصطدم بِجِسم النّفق قطع كابُلات الإشارة والتّحكُّم والقوى الكهربائيّة ، وسُبِّب ضررا كبيرا بِجِسم النّفق ، متوقعا عدم إعادة فتح الخطّ الثّالِث أمام حركة الرِّكاب قبل أُسبوع لِلأسباب السّابِقة .

وأضاف المصدر : سُرعة مواتير الجرّ بِالقِطار كانت كفيلة بِالاِصطِدام فى « الصدادة » وجِسم النّفق ، وسبب السُّرعة الزّائِدة سيَكشِف عنه السّائِق وحده لِأنّه الوَحيد الذى يمتلِك السِّرّ ، لِأنّ الحادِث لم يستغرِق أكثر مِن 40 ثانيَة ، أثناء المُناوَرة ، وأوضِح أنّ العِنايَة الإلهيّة أُنقِذت حياة رِكاب القِطار الذى كان يسير على سِكّة رقم 1 ، إذ لم يُفصِّله عن موْقِع الحادِث سِوَى 100 مِتر فقطّ ، وتمّ إيقاف القِطار بعد غلق الإشارة أمامه .

وأوضِح المصدر أنّ أنظِمة حِمايَة القِطارات على السِّكك الرّئيِسيّة أثناء السّيْر تختلِف عن طُرُق الحِمايَة فى الوَرش حيْث يتِمّ العمل بِطريقة « رجُل الميْت » والنِّظام الأوتوماتيكى أثناء السّيْر بِحيْث يوقف القِطار مُباشِرة خِلال 7 ثوان ، إذا ما حدث لِلسّائِق أى مُشكّلة أو غيْبوبة داخِل كابينة القيادة ، وإذا لم يضغط السّائِق على جِهاز « رجُل الميْت »، فإذا تخطّى الإشارة الحمراء سيَتوَقّف القِطار مِن تِلقاء نفسِه . وتابِع : الخطّ الثّالِث يوجِد بِه مُشكّلات فى هندسة الإشارات وهندسة السِّكّة ونِظام الكهرباء والوَحدات أو القِطارات بِجانِب جِسم النّفق ، لِذلِك قام بعض مهندسى الشّرِكة بِرفض تُسلِّم المرحلة الأوْلى مِنه بِسبب وُجود أخطاء كارِثيّة فى التّجارِب الأوّليّة لِلتّشغيل وبعد مُمارسة الضّغوطات عليهُم لِسُرعة التّسلُّم لِتشغيل الخطّ فى الموْعِد الذى قُرِّرتِه الحُكومة والقيادة السّياسيّة وقتئذ ، حيْث قُدِّموا بلاغات لِلنّائِب العامّ كشفوا فيها عن إخلاء مسئوليتهم عن أى كارِثة قد تُحُدِّث بعد تشغيل الخطّ ، ورفض أكثر مِن 5 مُهندِسين مُشرِفين على عمليّة تُسلِّم الخطّ الثّالِث تشغيل الخطّ بِشكل قاطِع ورُفِضوا الاِستِعجال وطُلِبوا مزيدا مِن الوَقت لِعِلاج الأخطاء ، لِأنّ التّجارِب أثبتت أنّ كُلّ الأنظِمة غيْر دقيقة وغيْر مُطابقة لِلمواصفات القياسيّة ، وتُمّ إبلاغ المُهندِسين المُعترِضين على التّسلُّم بِأنّ بدء التّشغيل قرار سيادى .

وكُشِف المصدر أنّ الحادِثة التى وُقِعت أمس الأوّل فى سِكّة مُناوَرة رقم 9 وُقِعت قبل 3 سنوات أثناء التّشغيل التجريبى فى بِدايَة 2012 ، لكِنّ المُهندِسين قاموا بِفصل الكهرباء عن القِطار حتّى لا يصطدِم بِالنّفق و « الصدادة ».

وقال إنّ المُهندِس عطا الشربينى رئيس الهيْئة القوْميّة لِلأنفاق الأسبق ، والمُهندِس على حسين رئيس شرِكة المِترو الأسبق ، رُفِضا الطّلِبات التى تقدُّم بِها المُهندِسون قبل شهر مِن اِفتِتاح المرحلة الأوْلى مِن الخطّ الثّالِث ، ما يُؤكِّد أنّ سُرعة تسليم الخطّ مِن الهيْئة القوْميّة لِلأنفاق بِاِعتِبارِها « المالِك » إلى الشّرِكة المِصريّة لِإدارة وتشغيل المِترو « المشغل »، السّبب الرئيسى فى حُدوث كُلّ مُشكّلات الخطّ الثّالِث .

وأشار المصدر إلى أنّ نِظام التّشغيل الذى يُسمّى « ويندوز » مسئول إلى حدّ كبير عن هذِه الأخطاء ، وإنّ بعض المُهندِسين والفنّيّين طُلِبوا مِن الهيْئة القوْميّة لِلأنفاق شِراء نِظام « يونكس » بدلا مِنه ، لكِنّ مسئولى الهيْئة رفضوا بِحُجّة عدم وُجود ميزانيّة كافيَة لِشِراء هذا النِّظام ، الذى يزيد سِعرُه عن النِّظام الأوّل ، بِسبب كفاءتِه المُعترف بِها عالميا بِجانِب اِستِقرارِه وعدم فصلِه بِشكل مُفاجِئ وعدم تُسبِّبُه فى وُقوع أخطاء .

وتابِع المصدر : مُشكّلات الخطّ الثّالِث زادت بعد التّشغيل وزيادة عدد الرِّكاب ، وفى مرّة مِن المرّات كنّا نقوم بِعمل تجرِبة إخلاء فى محطّة العبّاسيّة لِاِختبار أنظِمة الشّفط والتّهويَة والمِضخّات والإنارة ، التى تسحب الأدخِنة إلى خارِج النّفق ، لكِنّ لِلأسف مُحاكاة أو تجرِبة وُجود حريق فى المحطّات والأنفاق فُشِلت تماما ، لِأنّ جهد موَلِّدات الطّوارِئ أقلّ مِن المطلوب .

وكُشِف المصدر عن وُجود أخطاء فى جِسم النّفق تتمثّل فى عدم تناسُق البُلوكات ، أو ال « رنجات »، بِجانِب وُجود بعض الشُّروخ ، وهى القضيّة التى أُثارُها المُهندِس عُمرو رؤوف ، الذى تقدُّم بِبلاغ لِلنّائِب العامّ بِتاريخ 6 أبريل 2014 ضِدّ المُهندِس إبراهيم الدميرى وزير النّقل الأسبق ، يتّهِمُه بِتعريض أمِن وسلامة المواطِنين لِلخطر وإهدار المال العامّ بِموافقتِه على اِفتِتاح المرحلة الثّانيَة مِن الخطّ الثّالِث لِلمِترو على الرّغم مِن وُجود 1014 شرخا بِالنّفق يصِل سمك بعضُها إلى 1 . 5 سنتيمتر ، ما اِضطرّه لِرفع دعوَى قضائيّة رقم 25781 أمام مُحكّمة القضاء الإدارى بِمجلِس الدّوْلة فى مارِس 2011 ، مِرفقا بِها 6 خِطابات مُرسلة مِن الهيْئة القوْميّة لِلأنفاق إلى الشّرِكة الفرنسيّة التى تتوَلّى الأعمال الإنشائيّة فى جِسم النّفق ، تبدّى فيه الهيْئة اِنزِعاجُها مِن وُجود عدد مِن الشُّروخ فى الجِسم .

(الوطن)

شاهد أيضاً

السُّجون توضِح حقيقة مرض مرِسي – والإخوان :” دسّوا له السُم في الطّعام “

نُفي مصدر أمِني بِقِطاع السُّجون التّابِع لِوِزارة الدّاخِليّة ، ما تُردِّدُه صفحات الإخوان عن تسمُّم …