أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار » أخبار مصر » مرسي هاتفاً: “أنا الرئيس الشرعي و أنا حمشيكم من الخدمه”

مرسي هاتفاً: “أنا الرئيس الشرعي و أنا حمشيكم من الخدمه”

القاهِرة – أ ش أ:

الرّئيس الأسبق اِستسلم وجلس فى زِنزانته شريدا بعد أنّ تُناوِل طعامه بِشراهة تعكِس مُدى اِضطِرابِه النّفسى ” أنا الرّئيس الشرعى .. سامِعين ، أنا الرّئيس الشرعى .. انا الرّئيس المُنتخب ومحدش حيقدر يعزلنى “.. بِهذِه الكلِمات أنهى الرّئيس الأسبق مُحمّد مرسى رِحلتِه مِن القصر إلى السِّجن ؛ وذلِك بعد أنّ قضت محكمة جِنايات شمال القاهِرة صباح اليَوْم الثُّلاثاء بِسِجنِه عِشرين عاما فى القضيّة المعروفة إعلاميا ب ( أحِداث الاِتِّحاديّة )، بعد عام قضاه فى سُدّة الحُكم ، لم يكُن يتصوّر خِلاله أن يُنتهى بِه المطاف داخِل أسوار السِّجن بعد أنّ اِستحوَذ هو وجماعتُه الإرهابيّة على مقاليد الحُكم فى البِلاد وسُرِقوا ثوْرة 25 يناير .

تلقّى الرّئيس الأسبق ، العديد مِن الصّدمات اليَوْم ، بدءا مِن الحُكم عليه بِالسِّجن لِمُدّة 20 عاما فى قضيّة « أحِداث الاِتِّحاديّة » التى راح ضحيّتُها 9 شهداء مِن بيْنِهِم شهيد الواجِب الصحفى الحسينى أبوضيف ، وصدمة قرار نقلِه إلى مقرّ مِحبسِه بِسِجن بُرج العُرب بالإسكندرية ؛ حيْث توَقُّع إعادتِه إلى مِنطقة سُجون طُرّة . وقال مصدر أُمنى ، فى تصريح خاصّ لِوِكالة أنباء الشّرق الأوْسط ، إنّ الصّدمة الثّالِثة لِلمعزول كانت عندما دخل عليُّه مسئولو السِّجن بِزِنزانتِه ، ليُسلِّموه البدلة الزّرقاء المُخصّصة لِلسّجناء المحكوم عليهُم لِاِرتِدائِها ، وتصويرُه وإعطائِه رقما بِالسِّجن ليوضِع على باب زِنزانتِه ، وذلِك طبّقا لِلوائِح والقوانين المُتّبعة بِقِطاع مصلحة السُّجون .. حيْث عاد فى الصّيّاح ” البدلة الزّرقاء .. إزاى .. أنا الرّئيس الشرعى .. أنا حمشيِكُم كُلُّكُم مِن الخِدمة .. وحاعرف أحاسِبكُم إزاى “. وأضاف المصدر أنّه بعد أن قام مرِسي بِاِرتِداء البدلة الزّرقاء ، جلس فى زِنزانته شريدا بعد أنّ تُناوِل طعامه بِشراهة تعكِس مُدى اِضطِرابِه النّفسى جِراء ما حدث له اليَوْم .

وكانت مُحكمة جِنايات القاهِرة ، برئاسة المُستشار أحمد صبرى يوسف ، وعُضويّة المُستشارين حسين قِنديل وأحمد أبو الفُتوح ، وأمانة سِرّ ممدوح عبد الرّشيد والسّيِّد شُحّاتِه في القضيّة رقم ( 10219 لِعام 2013 ) جِنايات مِصر الجديدة ، قد قضت اليَوْم فى القضيّة المعروفة إعلاميا ب « أحِداث الاِتِّحاديّة » بِالسِّجن المُشدِّد 20 عاما لِلرّئيس الأسبق مُحمّد مرسى . وجاء الحُكم حُضوريّا بِمُعاقبة كُلّ مِن ، الرّئيس الأسبق مُحمّد مُحمّد مرسى العياط ، ومُحمّد مُحمّد إبراهيم البلتاجى ، وعِصام الدّين مُحمّد حسين العُريان عضوى مكتب إرشاد تنظيم الإخوان الإرهابى ، وأسعُد مُحمّد أحمد الشّيْخة نائِب رئيس ديوان رئيس الجُمهوريّة الأسبق ، وأحمد مُحمّد مُحمّد عبدالعاطى مُدير مكتب رئيس الجُمهوريّة الأسبق ، وأيْمن عبدالرؤوف هُدهِد المُستشار الأمنى لِرئيس الجُمهوريّة الأسبق ، وعلاء حمزة على السّيِّد ، وغيابيّا بِمُعاقبة كُلّ مِن ، رِضا مُحمّد الصاوى مُحمّد ، ولِملوم مكاوى جمعة عفيفى ، وهانى سيِّد توْفيق سيِّد عامِل ، وأحمد مُصطفى حسين مُحمّد المُغيِّر ، وعبدالرحمن عِزّ الدّين ، والدّاعيَة وجِدي غُنيْم ، بِالسِّجن المُشدِّد 20 سنة ووَضعُهُم تحت مُراقِبة الشُّرطة لِمُدّة 5 سنوات عن تُهمة اِستِعراض القوّة والعفّ التّعذيب .

 

 

 

كما قضت المحكمة حُضوريّا بِمُعاقبة كُلّ مِن ، جمال صابِر مُحمّد مُصطفى مُنسِّق حملة حازِمون ، وعبدالحكيم إسماعيل عبدالرحمن مُحمّد ، بِالسِّجن 10 سنوات عمّا أسند إليهُم مِن تُهِمّ اِستِعراض القوّة والعُنف ، ورُفِض الدّفوع بِعدم اِختِصاص المحكمة فى القضيّة ، وبِبراءة جميع المُتّهمين مِن تُهِمّ القتل العمِد وإحراز السِّلاح والضّرِب ، وإحالة الدّعوَى المدنيّة لِلمحكمة المُختصّة .

شاهد أيضاً

السُّجون توضِح حقيقة مرض مرِسي – والإخوان :” دسّوا له السُم في الطّعام “

نُفي مصدر أمِني بِقِطاع السُّجون التّابِع لِوِزارة الدّاخِليّة ، ما تُردِّدُه صفحات الإخوان عن تسمُّم …