أخبار عاجلة
الرئيسية » الصحه والجمال » الحمل والامومة » هل يمكن أن تنجبي طفلاً بعد المعالجة من سرطان الثدي؟

هل يمكن أن تنجبي طفلاً بعد المعالجة من سرطان الثدي؟

ليس سهلاً تحديد مدى تأثير علاج سرطان الثدي على الخصب لديك. لكن يمكن أن تنجبي طفلاً كما تحلمين إلا في حالتين:
-غياب الدورة الشهرية لأكثر من سنة بعد إنهائك العلاج إذا كنت في سن 40 سنة وما فوق.
-غياب الدورة الشهرية لأكثر من سنتين بعد إنهائك العلاج إذا كانت سنك دون ال40.

حتى في حال عدم عودة الدورة الشهرية بعد إنهاء العلاج يمكن أن تحصل إباضة وأن تنجبي. ويمكن أن تعود الدورة الشهرية بشكل طبيعي فيما يكون مدى خصبك قد تأثر بالعلاج.
مع الإشارة إلى أن نسبة كبيرة من النساء تنجب بشكل طبيعي بعد إنهاء علاج سرطان الثدي.

*كيف تتحققين بعد خضوعك للعلاج ما إذا كان الخصب لديك طبيعياً؟
بعد انتهاء العلاج، لا تتوافر طريقة فاعلة تسمح بتأكيد مدى تأثر الخصب لديك بالعلاج. لكن للتحقق من صحة المبيضين، يمكن ان يسألك طبيبك عما إذا كانت الدورة الشهرية لديك قد عادت وما إذا كنت تعانين أعراض انقطاع  الطمث.
إضافةً إلى فحوص خاصة بالهرمونات تؤكد ما إذا كنت تصلين إلى مرحلة انقطاع الطمث. كما يمكن إجراء صورة صوتية للمبيضين.
لكن قد لا تتمكنين بعد انتهاء العلاج الكيميائي مباشرةً من اكتشاف ما إذا كنت قد فقدت الخصب وقد تضطرين للانتظار ثلاثة أشهر أو ستة حتى تتمكني من إجراء الفحص الهرموني.

*كيف تبلغين مرحلة انقطاع الطمث في سن مبكرة؟
حتى إذا بقي الخصب طبيعياً بعد انتهاء العلاج الكيميائي، يمكن ان تبلغي مرحلة انقطاع الطمث في سن مبكرة.
لذلك تنصح المرأة التي تخضع للعلاج الكيميائي بالتوجه إلى مركز متخصص بالخصب بعد 6 أشهر من محاولة الحمل دون الوصول إلى نتيجة بسبب زيادة احتمال انقطاع الطمث في مرحلة مبكرة. وتواجه نسبة من النساء مشكلة عدم القدرة نهائياً على الإنجاب بعد الخضوع لعلاج سرطان الثدي.

*هل يمكن أن تنجبي بعد الإصابة بسرطان الثدي؟
تتردد نساء كثيرات حيال الحمل والإنجاب بعد الإصابة بسرطان الثدي. لكن بشكل عام ليس هناك اي إثبات علمي أن حملك بعد إنهاء العلاج، يزيد خطر عودة سرطان الثدي.
كما أن الأخطار على صحة طفلك الذي يولد بعد أن تكوني قد خضعت لعلاج سرطان الثدي لا تزداد بسببه.
لكن ينصح الاختصاصيون عامةً بأن تنتظري نحو سنتين بعد إنهاء العلاج قبل أن تحملي لأن خطر عودة المرض يتراجع مع مرور الوقت وتكونين أكثر عرضة لخطر عودة المرض في السنتين الأولى والثانية بعد انتهاء العلاج.
أما إذا كنت غير قادرة على الانتظار فمن الافضل ان تستشيري طبيبك بهذا الشأن قبل أن تقرري الإنجاب. علماً أنه بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي ينصح بالانتظار 4 أشهر أو 6 على الأقل قبل أن تحاولي الحمل.

شاهد أيضاً

كيف تتغلّب على مُشكّلة العِرق الغزير ؟

رغم الفوائِد الصِّحّيّة لِلعِرق إلّا أنّه قد يتحوّل لِمصدر إحراج شديد خاصّة لمِن يُعانون مِن …