أخبار عاجلة
الرئيسية » المتعه والترفيه » السفر » لندن – واقع من الخيال

لندن – واقع من الخيال

في محطة Gare du Nord الفرنسية، اضطررت إلى الجري والقفز نحو قطار من أجل اللحاق به، حاملة حقائبي وأنا أتوقّع تحرّكه في أي لحظة إلى مدينة أحلامي، لندن.
وصلت إلى الباب، قفزت إلى الداخل وإذا بالجرس يرن، وكأنه مشهد سينمائي بطلته أنا… جلست في المقطورة إلى جانب النافذة أترقّب في صمت.
تارةً أتوقع شكل المدينة وتارة أتوقّع سرعة حركتها. وصلتها أخيراً وما إن خرجت إلى شوارعها حتى أصبت بدوار!

إلى الطابق 48 من فندق شنغريلا Shangri-La الزجاجي الفاخر الذي يقع داخل أعلى ناطحة سحاب في أوروبا الغربية برج «ذي شارد» The Shard اتّجهت، وهذا ما وجدته…

نوافذ زجاجية تمتد من الأرض إلى السقف مع إطلالات مذهلة على أهم معالم لندن ومبانيها مثل: London Tower برج لندن، Tower Bridge جسر البرج، قصر وستمنستر الذي يجتمع فيه أعضاء البرلمان البريطاني، London Eye عين لندن، ونهر التايمز وغيرها.
قطع أثاث خشبية معاصرة تتماشى مع منظر المدينة الحضاري الخلاب، وحمّام with a view..

في أحضان الفخامة المكلّلة بخدمة ضيافة شنغريلا تدلّلت، أمسكت بالمجهر وبدأت باكتشاف المدينة. رصدت غروب الشمس وشروقها ولم يغمض لي جفن.
أمضيت الليلة أقفز من زاوية إلى أخرى في غرفتي، أتفقّد كل تفصيل صغير فيها، أقف أمام الزجاج وأنظر إلى الأسفل، ثم أجلس في الأرض وألتقط بعض الصور الخرافية.


لعبة جنون التسوّق في لندن
كانت لعبة إلكترونية ممتعة للبنات، لعبتها في صغري وقمت خلالها بمساعدة فتاة جميلة في رحلة التسوق في لندن.
قصدنا معاً أشهر شوارع المدينة وتنقّلنا بين الأسواق والمحال التجارية ودور الأزياء بحثاً عن أشهر الماركات العالمية من الملابس والإكسسوارات والماكياج وقمنا بشرائها. وها أنا اليوم أعيش جنون التسوّق في هذه المدينة الساحرة، أركب المترو وأتنقّل بين شوارعها وأسواقها، يمضي اليوم وتُقفل المتاجر، فأعود وأقصدها في اليوم التالي…

شوارع يجب أن تقصديها

شارع أوكسفورد Oxford Street
أشهر وأطول شارع تجاري في لندن وأوروبا وهو موطن لعدد من المتاجر الكبرى. يضمّ حوالي 300 متجر وعدداً من المجمّعات التجارية الكبيرة مثل مجمع «سيلفريدجز» Selfridge’s الشهير، بالإضافة إلى العديد من المحلات المتعددة السلع، ذات الأسماء العريقة في السوق البريطاني.
يمتدّ الشارع من منطقة «ماربل آرش» Marbel Arch وحتى طريق «توتنهام كورت رود» Tottenham Court Road الذي يعتبر ملاذاً لمحبي الموسيقى والأجهزة الإلكترونية.

شارع نيو بوند ستريت New Bond Street أحد أشهر شوارع التسوّق للماركات العالميه الشهيرة، يتفرّع من «أوكسفورد» وهو وجهة التسوّق الأفضل في لندن. يضمّ باقة من أرقى المتاجر دور الأزياء العالمية التي توفّر الكثير من الملابس الراقية والأحذية والشنط المتميزة أهمّها: Chanel وHermes وLouis Vuitton وArmani وDolce and Gabbana وBurberry وGucci وBoss وPrada. بالإضافة إلى متاجر المجوهرات الباهظة بما فيها Tiffany & Co.

  نايتسبريدج Knightsbridge
هو موقع المتاجر الفخمة مثل «هارفي نيكولز» Harvey Nichols و«هارودز» Harrods، أحد أشهر المحلات الضخمة في لندن، والذي باعه الملياردير المصري محمد الفايد عام 2010 لشركة قطر القابضة المملوكة للعائلة الحاكمة القطرية بما قدّرته وسائل الإعلام بحوالي 1.5 مليار جنيه إسترليني (2.2 مليار دولار أميركي).
واشترط الفايد في عقد البيع أن يتمّ الاحتفاظ بالأساس الفرعوني المصري الذي صمّمه وكلّفه 12 مليون دولار. ويحتوي هذا المكان على سلالم ذهبية غنية بالإضافة إلى تصاميم داخلية مصرية، كما يتيح لزائريه فرصة التلذّذ بالأطعمة الراقية.

ميدان بيكاديللي سيركس Piccadilly Circus
من أكثر شوارع المدينة حيوية، تكثر فيه أماكن الترفيه والسينمات والمسارح والمطاعم والمقاهي والمحلات التجارية ويعتبر أحد أهم وجهات السيّاح وسكان لندن على حدٍّ سواء.
أهم معالم هذا الميدان هي شاشات العرض الضخمة ونافورة «ايروس» Eros التي يلتفّ حولها الشبّان والشابات يوميّاً للاستمتاع بالعروض الحيّة التي تقام أمامها.
وعلى يمين النافورة، تحظين بترحيبٍ كبير من شابين يدعوانك لدخول عالم بريطانيا، COOL BRITANIA المتجر الأضخم في المنطقة، تجدين فيه أروع الهدايا والتذكارات التي تعبّر عن المملكة المتحدة. تُعرض في هذه المنطقة الملابس والأزياء الرياضية وتعتبر محلات «ليلي وايت» Lilly White أشهر متاجر المنطقة، بالإضافة إلى مركز التسوّق «لندن بافيليون» London Pavillion.

كوفنت غاردن Covent Garden
حي في لندن يشتهر بكثرة العروض الحيّة فيه. كان سوقاً للخضروات في السابق وأصبح اليوم منصة لفنّانين لا يجدون من يرعاهم، يقدّمون عروضهم السحرية والموسيقية والكوميدية في زواياه ويمتعون المارّة. ولدى زيارتكِ لهذا الحي، لا تفوّتي شرب القهوة وأكل الكوكيز لأنها متعة حقيقية.

سافيل رو Saville Row
إذا كنت تريدين أن ترتدي ملابس بريطانية وتبدي فريدة، فعليك بالتأكيد أن تأخذي موعداً من خيّاطٍ يعمل في سافيل رو. إذ يشتهر هذا المكان بخياطته للملابس الراقية وهو المكان المناسب لشراء السترات.
يجذب هذا المكان أهمّ الخيّاطين من حول العالم منهم جيفز أند هاوكسGieves and Hawkes ، المسؤولين عن ملابس المشاهير أمثال شارلي شابلين ودوق كامبريج.

Borough Market

يقع سوق البلدة الشهير في لندن Borough Market على بعد خمس دقائق من الفندق مشياً على الأقدام.
وهو ملاذ لأي شخص يهتم بجودة ومنبع الطعام الذي يتناوله، خصوصاً الطهاة، لهذا السبب، قصدناه مع ما يقرب 25 عاماً من خبرة الطهي في المطاعم الفاخرة، إميل مينيف الشيف التنفيذي في شنغريلا والذي يتولّى الإشراف على ثلاث أماكن فريدة ومميّزة في الفندق، LÁNG «لانغ» وهو متجر ومطعم الوجبات المغلفة السريعة ومقهى في الوقت نفسه ويقع في الطابق الأرضي من مبنى الشارد، وTING «تينغ» وهو مطعم يتميّز بمساحة فسيحة وصالة في المستوى 35، متخصص بتقديم شاي ما بعد الظهيرة مستعيناً بخبرة أهم الطهاة الصينيين الذين يتفنّنون في خبز الحلوى على الطريقة الصينية.
و GONG»جونغ» البار الأكثر ارتفاعاً في لندن في المستوى 52، هو المكان المثالي لكوكتيلات وقت الغروب واحتساء مشروبات آخر الليل، موفّراً إطلالات بانورامية عبر أفق لندن.

بدأت زيارتنا للسوق الذي يعدّ أحد أكبر وأقدم أسواق المواد الغذائية في المدينة ومصدر المنتجات البريطانية والدولية الاستثنائية، بلقاء التجّار وإلقاء نظرة خلف الأكشاك وتذوّق الوصفات اللذيذة، ففي هذا السوق ستتناولين ألذّ دونتس بالكراميل في الوجود، أطلبيها من كشك BREAD AHEAD واستمتعي بطعمها خلال زيارتكِ إلى السوق.
واختاري غدائك على الطريقة اللندنية، «السمك والبطاطا» Fish & Chips، الوجبة الأكثر شعبية في بريطانيا، وهي عبارة عن سمك أبيض مقلي يقدّم مع البطاطس المقلية أم المهروسة والكاتشاب.


!London Bridge Selfie
لعلّ أكثر معالم عاصمة الضباب لندن التي كنت متحمّسة لرؤيتها جسر البرج London Bridge Tower، الجسر المعلّق والمتحرّك الذي يربط بين ضفتَي نهر التايمز قرب برج لندن الذي ينسب إليه الجسر، لهذا السبب تقصّدت زيارته بأكثر من وسيلة. بدايةً، تبعت خريطة المنطقة واتّجهت نحوه وسرت خلف المارّة.
وبصراحةً، واجهت صعوبة في اللحاق بهم! إيقاعهم كان سريعاً جداً، كأنهم يتسابقون. وما إن وصلت إلى الجسر المواجه تماماً لجسر البرج ولمحته، حتى بدأت أتسابق معهم… إلى أن وصلت إلى الحديقة الموازية للجسر والتي تعتبر الزاوية المثالية لالتقاط الـ Selfie، وانطلقت!
أما زيارتي الثانية للجسر فتمّت عبر قوارب نهر التّايمز، القوارب السريعة التي تعمل طوال النهار وتمرّ ببعض معالم المدينة الساحرة وتعطي السّائح فرصة لرؤية مجموعة كبيرة ومتنوّعة من الطيور وغيرها من الحيوانات البرية الّتي تعيش على ضفاف النهر.

Cut Outs في Tate Modern
يسهل الوصول إلى كاتدرائية القديس بولس St. Paul’s Cathedral وTate Modern «تايت مودرن» ومسارح «ويست إند» West End من بين العديد من المعالم الأخرى المحيطة بالفندق، لذلك اخترنا معرض الفن الحديث الأكثر زيارة في العالم الذي يختزن أعماله المجمعة من كافة أنحاء العالمModern  Tate وزرناه.
تجوّلنا في أرجائه وحضرنا معرض Cut Outs لأبرز الفنانين التشكيلين في القرن العشرين الفرنسي هنري ماتيس Henri Matisse، كما استمتعنا بمشاهدة منحوتات الفنان والنحّات الأميركي ريشارد سييرا.
الدخول إلى معرض الـ Tate مجاني ولكن من الممكن أن يكون هنالك رسم دخول لبعض العروض الخاصة.


بعد المشي… سيارة الأجرة السوداء

حرصت على ألاّ يفلت مني أي شيء في هذه المدينة وأردت رؤية تفاصيل معالمها وشوارعها وناسها، فكان السير على القدمين خياري الأول. ولتكتمل تجربتي البريطانية، استقلّيتُ واحدة من سيارات الأجرة الرسمية المعروفة بلونها الأسود في لندن، والتي ستصبح صديقة للبيئة وخالية من انبعاثات الكربون التي تلوث الجو بدءاً من كانون الثاني/يناير 2018، وجلت فيها في شوارع المدينة المفعمة بالحياة. ولاستخدام وسائل النّقل العامة في لندن بأرخص الأسعار، أنصحكِ بـ:

  • شراء بطاقة «الأويستر» Oyster Card الطّريقة الأقل كلفة لركوب «مترو أنفاق لندن»، الوسيلة التي تصل إلى معظم الأماكن في وسط المدينة، وضواحيها وبعض المطارات كمطار هيثرو الرّئيسيّ. ويمكنكِ التّعرف إلى محطّات المترو بسهولة عند رؤية إشارة على شكل دائرة حمراء وخطّ أزرق يمرّ أفقياً في وسطها.
  • شراء تذكرة السفر «ترافل كارد» Travel Card لاستخدامها في مترو أنفاق لندن وDLR والباصات وسكّة الحديد الوطنيّة طوال اليوم، كما أنّها تصلح للقوارب مع حسم لثلث سعر التّذكرة.
  • ركوب الباصات، فهي بديل لطيف لمترو الأنفاق، وتمكّنكِ من رؤية معالم المدينة.


شاي ما بعد الظهيرة
حوّل الملك تشارلز الثاني شرب الشاي إلى رغبة ممتعة بعد وصول زوجته البرتغالية إلى لندن ومعها صندوق كبير من الشاي كجزء من المهر.
وتحوّل سريعاً إلى سمة سائدة في البلاط الملكي، إلى أن أصبح ذائع الشهرة في كافة أنحاء البلاد. ويُحكى أن فكرة ضمّ الخبز والزبدة والكيك إلى هذه الوجبة استغرقت فترة من الوقت حتى تحوّلت إلى تقليد.
وكانت آنا، الدوقة السابعة لبيدفورد، أول من طالب بها، حين شعرت بالجوع بعدما مرّت فترة طويلة على الغداء وكان الوقت لا يزال مبكراً على العشاء، ثارت على التقليد وطلبت من الخدم أن يحضروا إلى غرفة النوم ليس فقط الشاي، بل أيضاً بعض الخبز والزبدة والكيك معه، وظلّ هذا التقليد حتى يومنا هذا.

يحمل شاي ما بعد الظهيرة، وهي وجبة خفيفة صغيرة تُؤكل بين الثالثة والخامسة مساءً، الصفة الإنكليزية بغضّ النظر عن مكان تناوله، سواء في فندق تاريخي أو مقهى أو منزل. ولتقديمه أصول أبرزها:

  • من الضروري تقديم الشاي في وعاء فضي.
  • يقدّم مع شطائر فاخرة (عادة مع الخيار والبيض والجرجير ومعجون السمك واللحم المقدّد وسمك السلمون المدخن والكعك مع كريمة الرائب والمربّى).
  • يجب دائماً تناول السندويشات أولا، ثم الكعك بعد ذلك.
  • يتمّ تقديم الطعام في الفنادق والمقاهي على حامل مكوّن من طبقات، قد لا يكون هناك شطائر، ولكن يقدّم الخبز أو الكعك بالزبد أو السمن النباتي والمربّى.


عين لندن London Eye

يمكن للشخص ركوبها لمشاهدة معالم مدينة لندن والتمتّع بالمناظر الجميلة أثناء دورانه حول محورها. وأيضا رؤية بعض المعالم البارزة الشهيرة مثل كاتدرائية سانت بول وقصر وستمنستر وقلعة وندسور.
وفي هذه العجلة 32 كابينة صغيرة يمكنها أن تحمل 15 ألف زائر يومياً.

لم أرضَ أن أترك لندن قبل رؤيتها، فكيف لي أن أقصد البلد ولا ألتقط صورة إلى جانبها! تركت الفندق منتصف الليل وتوجّهت نحو الواجهة النهرية للندن، فأخبروني بأنه يبعد 45 دقيقة سيراً على القدمين، لكني لم أصدّق كلامهم وأقنعت نفسي بأنهم يبالغون وبأن خطواتي ستكون واسعة وسأصل بسرعة من شدّة حماستي ومن حبي للمشي على ضفاف الأنهر.
قطعت نصف الطريق وصادفت أشكالاً غريبة ومناظر مدهشة، فكنت أخطو إلى الأمام وعيناي تنظران إلى الخلف، فقد أرعبوني وقاموا بتنبيهي من السارقين في وقت سابق.
إلى أن مرّت فتاتان بجانبي، كانتا كوريتين، اقتربت منهما وطلبت أن أنضمّ إليهما لكي نشجّع بعضنا في هذه الرحلة، وكانا في طريقهما لرؤية London Eye أيضاً.
مشينا بترقّب وما إن لمحنا ضوءاً أحمر في السماء، حتى شهقنا وركضنا معاً للوصول إليه. London Ferris Wheel العجلة الأضخم في العالم، قطعة من الخيال تدور في السماء، أبهرتنا ونالت منّا مئات الـ Wow… اقتربنا من العجلة وشاهدناها من كل جوانبها والتقطنا لها بعض الصور، وقبل أن نغادر، اجتمعنا أمامها في Selfie، ثم ركبت التاكسي وعدت إلى الفندق، فقد حان وقت توضيب الحقائب للعودة إلى بيروت…


5 حقائق عن برج لندن London Tower

1 – بني برج لندن أواخر عام 1066، وهو قلعة تاريخية عبارة عن تجمع لمبانٍ عدة داخل حلقتين من الجدران الدفاعية وخندق مائي. وفي العام 1078، أمر وليام الفاتح ببناء البرج الأبيض، والذي أصبح رمزاً لقهر الأسرة الحاكمة الجديدة لأعدائها في لندن.

2 – عام 1100، استخدم البرج كسجن، مع أنه لم يكن الهدف الأساسي من بنائه، وكانت إليزابيث الأولى أشهر من سُجن فيه قبل أن تصبح ملكة.
وأصبحت عبارة «أُرسل إلى البرج» كناية عن أن الشخص سيتعرض للتعذيب والموت. ثم استخدم البرج مقراً للإقامة الملكية.

3 – تعرّض للحصار مراراً، كما كانت السيطرة عليه أولى الخطوات للسيطرة على البلاد. استخدم كمستودع لحفظ الأموال والأسلحة والحيوانات، وكدار لسكّ العملة وحفظ السجلاّت العامة، وكمقر لحفظ الكنوز الملكية.

4 – اليوم يعدّ برج لندن من أكثر مناطق الجذب السياحي في إنكلترا شعبية، كما أضيف البرج إلى مواقع التراث العالمي عام 1988.

5 – اشتهر البرج بغربانه التي تُعشّش على أراضيه، والتي ارتبطت بأسطورة قديمة مفادها أنه في اليوم الذي سيغادر فيه آخر الغربان برج لندن، فإن عرش إنكلترا سيسقط ومعه ستسقط بريطانيا العظمى، لذلك حرص عدد من الملوك على الحفاظ على الغربان وأراضي تعشيشها في البرج.


Tips

  • احذري الوقوف إلى الجانب الأيسر من السلم الكهربائي المتحرّك، فالسرعة في التحرّك ميزة لدى البريطانيين، لهذا السبب يستخدمون الجانب الأيسر للصّعود أو النّزول بشكل أسرع، فما عليكِ فعله هو الوقوف إلى الجانب الأيمن كي لا تسبّبي زحمة
  • اقتني ملابس تقي من المطر واحملي مظلتك يومياً، لأنّ المطر في لندن قد يهطل في أي لحظة
  • سواء كان الفطور أو الغداء أو العشاء، مطاعم فندق شنغريلا في برج «شارد» لندن ستكون الخيار الأمثل. وإن قصدتِ أحدها، ستحظين ببساطة بوجبة WithAView#

 

شاهد أيضاً

فرنسا تستعد لإزالة 45 طنا من “أقفال الحب” عن جسر بون ديزار

ستسحب بلديّة باريس اِعتِبارا مِن الاِثنيْن مئات آلاف ” أقفّال الحُبّ ” المُعلقة على جِسر …

تعليقات